تقاريرحدث في مثل هذا اليوممميز

“العدالة والتنمية” في تركيا.. ديمقراطية عمرها قرن من الزمان خلال 20 عاما (تقرير)

“عندما ننظر إلى الوراء اليوم، نلاحظ بسرور أننا نفذنا حركة ديمقراطية وتنموية عمرها قرن من الزمان خلال 20 عامًا”.

تلخص هذه الجملة التي قالها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ضمن تهنئته لأعضاء حزب “العدالة والتنمية” في ذكرى تأسيسه الـ 21، مسيرة هذا الحزب وما قدمه لتركيا خلال عشرين عاماً من توليه الحكم فيها.

التأسيس

صدر قرار  عام 2001 من المحكمة الدستورية التركية بحل حزب “الفضيلة الإسلامي” برئاسة نجم الدين أربكان آنذاك، فعمد عدد من أعضاء الحزب (يبلغ عددهم 63 شخصاً) لتأسيس حزب أطلقوا عليه اسم “العدالة والتنمية”، ليكون بذلك الحزب رقم 193 في تاريخ تركيا، وانتخب حينها رجب طيب أردوغان رئيساً له.

نجح الحزب في انتخابات عام 2002 بالوصول إلى حكم تركيا، ولم يخسر أي انتخابات خاضها منذ ذلك الحين، على اختلاف نسب التصويت التي حصل عليها.

ويعد الحزب، أكبر الأحزاب السياسية على الإطلاق في تركيا، إذ بلغ عدد أعضائه 13 مليون و500 ألف عضو، وفق تصريحات أردوغان.

ويأتي ذلك رغم تعرض الحزب خلال مسيرته على مدى 20 عاما للعديد من المؤامرات الهادفة إلى إسقاطه وإفشاله بالطرق غير الشرعية، كان من أبرزها المحاولة الانقلابية الفاشلة التي قادها تنظيم “غولن” الإرهابي في 15 تموز/يوليو 2016، فضلا عن الهجمات التي تقوم بها التنظيمات الإرهابية مثل “داعش” وPKK وأذرعهما في المنطقة.

إنجازات مذهلة خلال 20 عاماً

اهتم حزب العدالة والتنمية منذ وصوله إلى سدة الحكم، بإنشاء المشاريع الاستثمارية والاقتصادية الضخمة، القادرة على نقل الاقتصاد التركي إلى مرحلة جديدة، تجعله ضمن أقوى اقتصادات العالم، وكان على رأس هذه المشاريع، الطرق والبنى التحتية.

فتم إنشاء شبكة مواصلات متطورة وخاصةً في المدن الكبرى، وإنشاء الجسور الضخمة الواصلة بين قارتي آسيا وأوروبا، عدا عن افتتاح مطار اسطنبول في عام 2018، والذي يعدّ أكبر مطار في العالم.

كما خصص الحزب ميزانيات الضخمة للعلوم والصناعة والتكنولوجيا والصناعات العسكرية. والاهتمام بملفات الطاقة والموارد الطبيعية، والشباب والرياضة، والغذاء والزراعة والثروة الحيوانية وأعمال الغابات والماء، وتطوير قوانين مناسبة للجمارك والتجارة، وتطوير ودعم القطاع الصحي بما في ذلك السياحة العلاجية.

أدت هذه السياسات إلى نقل تركيا من المديونية لصندوق النقد الدولي، إلى الوقوف جنباً لجنب أكبر اقتصادات العالم، نتيجة سياسة “صفر مشاكل” التي طبّقها الحزب الحاكم في مسيرة نهوضه بالبلاد.

وفي عهد العدالة والتنمية، ارتفع معدل النمو السنوي من أقل من1% إلى 5.1% في المتوسط، وارتفعت الاستثمارات من 70 مليار ليرة إلى 1.4 تريليون ليرة سنوياً، فيما ارتفعت الصادرات من 36 مليار دولار إلى 234 مليار دولار في عام واحد فقط، وفق أرقام رسمية.

انتخابات مقبلة حاسمة

وفي تصريحاته أمس، أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مسألة الانتخابات بقوله إن “حزب العدالة والتنمية الذي فاز بالانتخابات 15 مرة بالانتخابات منذ تأسيسه، عازم على تحقيق النصر والفوز في الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي ستشهدها تركيا في حزيران/يونيو 2023”.

زر الذهاب إلى الأعلى