أهالي الشمال السوري يخرجون بمظاهرات دعما لتركيا وجيشها (صور)

خرج الأهالي والمهجرون في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، اليوم الجمعة، بمظاهرات شعبية حاشدة تحت عنوان “تركيا ضامن والأسد خائن”، وذلك دعما لتركيا والجيش التركي، ورداً على المظاهرات التي حشد لها النظام السوري أمام النقاط التركية في المنطقة.

وأعلن سكان إدلب عن تأييدهم للتدخل العسكري التركي في منطقتهم، معربين عن أملهم بالضامن التركي لحماية المنطقة من أي اجتياح عسكري جديد، فضلا عن الضغط على روسيا من أجل إجبار النظام السوري على الانسحاب من تلك المناطق.

وأشادت وزارة الدفاع التركية بتحرك المدنيين، وذكرت في تغريدة نشرتها على حسابها في “تويتر”، أن “أهالي مدينة الأتارب بريف حلب الغربي خرجوا بمظاهرة بالقرب من إحدى القواعد العسكرية التابعة لنا، وأظهروا دعمهم للجيش التركي الذي يخدم المنطقة بكل عزم وإصرار”.

وقال مصدر خاص لـ”وكالة أنباء تركيا” إن “المظاهرات خرجت في مناطق المسطومة، كللي، بسنقول، بابسقا، جسر الشغور بريف إدلب، وفي مناطق بزاعة، الأتارب، الشيخ حديد، بريفي حلب الغربي والشمالي”.

وحمل المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات تأييد وامتنان لتركيا ومواقفها تجاه الثورة السورية، إذ رفعت إحدى اللافتات عبارة (حقنا في العودة حق مشروع، والجيش التركي إخوة لنا في الدم)، وأيضاً حمل المتظاهرون صورة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان كتب عليها (رجل السلام).

كما حمل المهجرون من مدينة كفرنبل جنوبي إدلب بعض اللافتات كتب فيها عبارات مثل (شتان بين من قتلنا ودمرنا وشردنا وأتى بحثالات الأرض لتدمير سوريا مهد الحضارة، وبين الأخوة الأتراك الذين وقفوا بجانبنا وفتحوا بلاهم لنا)، كما رفعوا لافتة كتبوا عليها (الأخوة الأتراك: أنتم منا ونحن منكم.. أخوة العقيدة والدم،ء طريقنا واحد.. رحم الله القائد محمد الفاتح… رحم الله السلطان عبد الحميد الثاني).

يُذكر أن النظام السوري حشد، يوم الأربعاء الماضي، عناصر من جيشه و موظفين وبعض طلاب المدارس، للخروج بمظاهرة بلباس مدني أمام النقطة التركية في مورك بريف حماة الشمالي، وقام الجيش التركي داخل نقطتي (مورك) و (الصرمان)، باتخاذ التدابير اللازمة ضد المتظاهرين عند محاولتهم اقتحام النقاط و الدخول إليها عنوة.