الصناعات العسكرية التركيةدوليمميز

دولة جديدة تستعد لشراء “بيرقدار” التركية بـ 8 ملايين يورو

تستعد دولة جديدة لتوقيع صفقة دفاعية مع تركيا، تشتري بموجبها مسيّرات مسلحة تركية الصنع، وذلك إثر إقدام برلمانها على تعديل الميزانية الدفاعية بهدف شراء المسيرات التركية.

مصدر مطلع، كشف اليوم الإثنين، أن ألبانيا تتحضر لتوقيع صفقة دفاعية مع تركيا بقيمة 8 ملايين يورو لشراء مسيرات مسلحة تركية الصنع.

وأشار المصدر إلى أن البرلمان الألباني صادق على رفع الميزانية الدفاعية بغرض شراء مسيرات تركية، يرجح أنها من طراز بيرقدار TB2.

وحسب وثيقة لتعديل الميزانية الدفاعية نشرها البرلمان الألباني يوم 22 حزيران/يونيو الجاري، أكدت على أن “شراء المسيرات التركية يهدف إلى زيادة الأمن القومي في ألبانيا”.

يشار إلى أن وزير الداخلية الألباني، بلدار تشوتشي، أجرى يوم 8 حزيران/يونيو الجاري، زيارة عمل إلى مقر شركة “بايكار” التركية للصناعات الدفاعية والمنتجة لمسيرات بيرقدار TB2.

وكان مدير شركة “بايكار” خلوق بيرقدار، في استقبال تشوتشي، وأطلعه على منشآت التصنيع والإنتاج.

وفي تغريدة له على حسابه في “تويتر” آنذاك، عبّر بيرقدار عن سعادته لـ”استضافة وزير الداخلية الألباني تشوتشي والوفد المرافق”.

وخلال الزيارة قدّم بيرقدار، معلومات للوزير الألباني حول أنظمة المسيّرات التي طوّرتها شركة “بايكار”.

وأفادت مصادر مطّلعة أن الوزير الألباني أبدى اهتماما ملحوظا بمسيرات بيرقدار TB2 بشكل خاص.

وعقب الزيارة نشر الوزير الألباني مقطع فيديو عبر حسابه في تويتر، لزيارته إل مقر شركة بايكار واطلاعه على منتجاتها الدفاعية عن كثب.

اقرأ أيضا..

قال الكاتب والخبير الاقتصادي الألماني، جيرهاد هيغمان، إن “تركيا باتت بلدًا مصدرا للأسلحة، خاصة من خلال مبيعات مسيّراتها الحربية محلية الصنع”.

كلام هيغمان جاء في خبر له في صحيفة “دي فيلت” الألمانية، الثلاثاء 8 حزيران/يونيو 2021، تحت عنوان “كيف حققت المسيّرات التركية أعلى مستوى في الصادرات؟”.

وقال هيغمان إن “المسيّرات التركية أصبحت محل طلب العديد من الدول، لدرجة أنها تنافس نظيرتها الأمريكية والإسرائيلية، نظرًا لأسعارها المنافسة”.

ولفت إلى أن “دولًا مثل أذربيجان وقطر وأوكرانيا وأخيرًا بولندا العضو بالاتحاد الأوروبي وحلف الـ(ناتو) اشترت بالفعل مسيّرات تركية”.

وحول شراء بولندا الأوروبية والعضو في الـ(ناتو) للمسيّرات التركية، اعتبر هيغمان أن “الدافع وراء ذلك لا يعود لأسباب استراتيجية فحسب، بل للدقة العالية التي تتمتع بها المسيرات التركية مقارنة بغيرها”.

وفي هذا الصدد أشار هيغمان إلى أن “المسيرات التركية ضربت العديد من أهدافها من مسافة بعيدة من الجو، وبدقة عالية للغاية”.

وأضاف “لقد دمرت العديد من الدبابات وأنظمة الدفاع الجوية بدقة متناهية في الدقة”.

ورأى هيغمان أن المسيّرات التركية “غيرت قواعد اللعبة والحروب، وتحولت إلى بديل مهم ومنافس لشراء المسيّرات الحربية بدون طيار”.

وشدد هيغمان على أن “تركيا تمكنت من التغلب على هيمنة الولايات المتحدة وإسرائيل في سوق المسيرات”، مضيفا “لقد أنزلتهما من هذا العرش”.

وتابع أنه “على الرغم من استحواذ الولايات المتحدة وإسرائيل على سوق المسيّرات منذ وقت، إلا أن تركيا استطاعت تغيير هذا الوضع”.

واستشهد هيغمان بحديث للخبير بمجال المسيّرات في مركز أبحاث المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR)، حيث قال إن “تركيا قد تلعب دورا مهما في سوق تهيمن عليه الولايات المتحدة وإسرائيل، ولا تتواجد فيه أي دولة أوروبية”.

ومطلع حزيران/يونيو الجاري، أشاد موقع التلفزيون السويسري الرسمي (SRF)، بالمسيّرات التركية التي وصفها بـ”المعجزة التي يريد الكل الحصول عليها”.

كما نشرت في الوقت ذاته، مجلة ناشيونال إنترست (The National Interest) الأمريكية تحليلا تحت عنوان “ماذا لو اندلعت حرب بين تركيا واليونان”، لافتة إلى أن “تركيا باتت قوة عظمى بمجال الطائرات المسيّرة المقاتلة”.

الجدير بالذكر أن وسائل إعلام أوروبية كشفت في تقارير عدة سابقة عن النمو الكبير الذي تحققه تركيا في ميدان الطائرات الحربية بدون طيار، مشيرة للنجاح الذي حققته في مناطق عدة مثل سوريا وليبيا وقره باغ بأذربيجان.

ولعبت المسيرات التركية دورا بارزا في تعزيز مكانة تركيا العسكرية، بعد أن حققت نجاحا وسمعة كبيرة في العمليات العسكرية التي جرى استخدامها فيها، وذلك في إطار النقلة التكنولوجية المتقدمة التي حققتها تركيا بالانتقال من بلد مستورد للاحتياجات العسكرية إلى بلد مصدّر لها.

 

زر الذهاب إلى الأعلى