سياسةمميز

“العدالة والتنمية” التركي: حركة طالبان باتت الحاكمة الفعلية لأفغانستان

المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر تشيليك في حديثه عن اللاجئين الأفغان

أكد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر تشيليك، اليوم الإثنين، أن “تركيا مسيطرة على حدودها وليست مخيما للمهاجرين”، مشيرا إلى أن “حركة طالبان باتت الحاكمة الفعلية لأفغانستان”.

كلام تشيليك جاء في مؤتمر صحفي خلال انعقاد اجتماع اللجنة التنفيذية المركزية للحزب برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في العاصمة التركية أنقرة.

وشدد تشيليك أن “تركيا اتخذت كافة التدابير على أساس أمن الجنود الأتراك في أفغانستان”، مبينًا أن “تركيا ليس لديها القدرة على استقبال لاجئين جدد وتحمل هذا العبء”.

ولفت إلى أن “حركة طالبان باتت الحاكمة الفعلية لأفغانستان بعد استسلام الجيش هناك”.

وأوضح أن “الرئيس أردوغان أجرى سلسلة محادثات دبلوماسية متنوعة فيما يخص أفغانستان”.

وقال إن “الرسالة الأساسية التي وجهها رئيسنا تتمثل في تشكيل حكومة شاملة في أفغانستان، تضم جميع الجماعات العرقية والدينية”.

وأضاف “مما لا شك فيه أن هناك مخاوف جدية بشأن حقوق الإنسان، كما رأينا في الماضي في قضايا أخرى، وسنراقب بشكل وثيق مسألة تطبيق ذلك وقضايا مثل احترام حقوق الإنسان وحقوق المرأة، ونؤكد مجددًا ضرورة التصرف بحساسية كبيرة بشأن هذه القضايا”.

وشدد على ضرورة أن “تكون الحكومة شاملة من أجل مستقبل الشعب الأفغاني، وعدم انجرار البلاد مجددًا إلى الاشتباكات، واحترام الحقوق والحريات الأساسية”.

من جهتها، أصدرت وزارة الخارجية التركية، بيانا فنّدت فيها الإدعاءات حول فتح مراكز لجوء للأفغان في تركيا، وأكدت أن تلك الادعاءات لا تعكس وجه الحقيقة.

وشددت على أنه “حتى اليوم لم يتقدم أي بلد إلينا بمثل هكذا مقترح، ولو حصل ذلك فإن قبوله غير ممكن على الإطلاق”.

يأتي ذلك بالتزامن مع وجود أخبار تفيد بفرار الآلاف من الأفغان من أفغانستان والتوجه إلى أوروبا عبر تركيا، وذلك بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد.

والأحد 16 آب/أغسطس 2021 ، أعلن المتحدث باسم حركة “طالبان” ذبيح الله مجاهد، أن عناصر الحركة سيطرت على العاصمة الأفغانية كابل والمقرات الحكومية، إثر مغادرة القوات الأمنية لها.

وتمت السيطرة على كابل بشكل سلمي، دون أي قتال أو اشتباكات.

وفي نفس اليوم، غادر الرئيس الأفغاني أشرف غني البلاد، على عجل، بالتزامن مع وصول عناصر “طالبان” إلى مشارف كابل.

ومنذ أيار/مايو الماضي، بدأت حركة “طالبان” توسيع نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول نهاية آب/أغسطس الجاري.

اقرأ أيضا.. نشاط دبلوماسي تركي مكثف بشأن أفغانستان.. تعرف على أبرز محطاته

للاشتراك بقناة “وكالة أنباء تركيا” على تليغرام.. عبر الرابط التالي: https://t.me/tragency1

 

زر الذهاب إلى الأعلى