رياضة

رسالة من مسعود أوزيل: لنصلي من أجل السلام في فلسطين وسوريا والعراق واليمن

“دعونا نستمر في الصلاة من أجل السلام في العالم”.. بهذه الكلمات دعا لاعب كرة القدم في فريق فنربهتشه التركي، مسعود أوزيل، إلى الدعاء من أجل أن يعم السلام في كل العالم.

كلام أوزيل جاء في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، مع بداية شهر رمضان المبارك، وأرفقها بمقطع فيديو قصير وهو يرفع يديه للسماء راجياً من الله أن ينعم بالسلام على كل دول العالم.

وقال أوزيل في تغريدته “دعونا نستمر في الصلاة من أجل السلام في العالم، ليس فقط في أوكرانيا”.

وأضاف دعونا نصلي من أجل السلام أيضا “في فلسطين، وسوريا، واليمن، والعراق، وجميع الأماكن الأخرى في العالم حيث الأشخاص الذين يعانون من الحرب”.

ولاقت تغريدة أوزيل ترحيباً كبيرا من قبل عشاقه ومتابعيه حول العالم، إذ قال أحد المتابعين له “مسعود أوزيل أنت محبوب المسلمين، قلة في العالم يشعرون بإخوانهم المسلمين.. رمضان كريم تقبل الله منا ومنكم الصوم والصلاة”، في حين طالبه أحد المعجبين بترك كرة القدم والتوجه “للتركيز بشكل كامل على حقوق الإنسان والعمل الخيري”.

مغرد آخر خاطب أوزيل قائلا “كل الدعم، شكرا لك أيها الرجل الشجاع، أنت مثال حقيقي لرجل مسلم”.

وردّ عليه مغرد آخر بالقول “شكراً لك مسعود أوزيل على دعمك للدول العربية التي تعاني من الإرهاب والفساد”.

وأعجب بتغريدة أوزيل أكثر من 60 ألف شخص حول العالم، إضافة إلى مئات التعليقات والردود عليه، يضاف إلى ذلك أكثر من 10 آلاف مشاركة لهذه التغريدة.

ومع حلول شهر رمضان المبارك، مطلع نيسان/أبريل الجاري، هنئ أوزيل العالمين العربي والإسلامي بحلول الشهر الكريم قائلا “كل عام وانتم بألف خير جميعآ.. تقبل الله صيامكم وقيامكم وطاعاتكم أجمعين.. رمضان كريم”.

وبين الفترة والأخرى ينشر أوزيل منشوراً على حسابه في “تويتر”، وخاصة أيام “الجمعة”، ليدعو الله سبحانه وتعالى ويشكره على نعمه.

وكان النجم الكروي أوزيل، شارك صورة قديمة للطفل الفلسطيني الذي يرتدي قميصه ويشهر البطاقة الحمراء في وجه جندي إسرائيلي، تعبيرا عن رفض الاحتلال، وذلك في ثاني أيام الحرب الروسية على أوكرانيا.

ويحظى حساب أوزيل في موقع “تويتر” بمتابعة 26.1 مليون شخص من مختلف بلدان العالم.

وأوزيل هو لاعب كرة قدم ألماني من أصول تركية، يلعب كصانع ألعاب مع نادي أرسنال الانجليزي الممتاز، ولعب مع المنتخب الألماني واعتزل في عام 2018، تتم مقارنته بأسطورة كرة القدم الفرنسية ذو الأصول الجزائرية زين الدين زيدان في طريقة لعبه وتمريراته السحرية.

تزوج النجم أوزيل، في حزيران/يونيو 2019، من الممثلة وملكة جمال تركيا السباقة أمينة غولشا، وأقام حفل زفافه في إسطنبول على البسفور وبحضور شخصيات تركية، يتقدمها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعقيلته أمينة أردوغان.

ومنتصف نيسان/أبريل 2021، أعلنت منظمة الهلال الأحمر التركي، أن لاعب كرة القدم في فريق فنربهتشه التركي، مسعود أوزيل، تبرع بمبلغ 100 ألف يورو، للجمعية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وقالت المنظمة في بيان إن أوزيل شارك في حملتها لهذا العام بمناسبة شهر رمضان المبارك، مشيرة إلى أنه سيتم إنفاق هذا المبلغ لتوزيع 2800 طرد غذائي على المحتاجين في تركيا، و1000 طرد في إندونيسيا، و750 طردا في مخيمات الروهينغيا في بنغلاديش”، مضيفة أن “جزءا من هذا التبرع سيخصص لدعم وجبات الإفطار الخاصة بالأطفال الأيتام في إدلب السورية، والعاصمة الصومالية مقديشو، خلال الشهر الكريم”.

وأواخر العام 2020، عبّر أوزيل في تغريدة له عن دعمه لأذربيجان ضد العدوان الأرميني على أراضيها، أرفقها بعبارة “دولتان.. أمة واحدة”، التي يستخدمها الأتراك للتعبير عن العلاقات الأخوية التي تركيا وأذربيجان وشعبيهما.

وقال أوزيل إنه “على العالم بأسره أن يدرك حقيقة أن منطقة قره باغ تعد جزءاً قانونياً ودولياً من أذربيجان وقد تم احتلالها بشكل غير قانوني”.

وفي وقت سابق من العام 2019، نشر أوزيل صورة لرسالة خطية من والدته علّقها على جدران شقته جاء فيها “مسعود لا تنسى أبدا أنك مجرد ضيف عابر على هذه الأرض مثلنا جميعا منحك الله موهبة ممارسة كرة القدم، ولكن لم يمنحها لك كي تتمتع بها وحدك إن لم تشارك ثروتك مع الاشخاص الذين بهم بحاجة لذلك فلست ابني”.

الجدير ذكره أن أوزيل يتمتع بحب واحترام كبيرين لدى الأتراك والعالم الإسلامي والغربي، وسجّل اللاعب العديد من المواقف الداعمة لقضايا المسلمين في العالم، حيث استنكر في العام 2019، صمت العالم الإسلامي عن التطهير العرقي الذي تمارسه السلطات الصينية بحق مسلمي الإيغور في تركستان الشرقية.

زر الذهاب إلى الأعلى