مميزمنوعات

في مثل هذا اليوم قبل 493 عاما.. “المجر” تحت لواء الدولة العثمانية

توافق اليوم الأربعاء، الذكرى 493 لدخول الجيش العثماني بقيادة السلطان سليمان القانوني إلى مدينة “بودا” عاصمة المجر  في 10أيلول/سبتمبر عام 1526م، لتصبح المجر تابعة للدولة العثمانية.

وكان السلطان سليمان القانوني، يطمح منذ توليه عرش الخلافة، إلى أن يمد حدود الدولة العثمانية إلى العديد من البلدان والمدن، ويعلي راية الإسلام فيها، لذلك قام بالعديد من الغزوات والفتوحات.

ومن أهم الفتوحات التي شهدها عصر السلطان سليمان هو فتح بلاد المجر.

فما هي تفاصيل هذا اليوم؟

  • في 25 نيسان/أبريل سنة 1526م انطلق السلطان سليمان القانوني من القسطنطينية متوجها إلى المجر.
  • كان تعداد الجيش العثماني نحو مئة ألف جندي و300 مدفع و 800 سفينة في نهر “الطونة” لنقل الجيوش من بر إلى آخر
  • التقى الجيش العثماني مع جيش المجر عند منطقة “موهاكس” وجرت معركة قوية بين الجيشين انتهت بانتصار الجيش العثماني.
  • قتل أغلب الفرسان المجرية وقتل ملكهم ولم يعثر على جثته.
  • ارسل أهالي مدينة بودا مفاتيح المدينة إلى السلطان سليمان فاستلمها وسار منتصراً يحدوه الجلال.
  • أمر السلطان سليمان جنوده بعدم التعرض لأهالي المدينة والمحافظة على النظام.

وكان عهد السلطان سليمان القانوني، بحسب المؤرخين، من أعظم العصور التي مرت فيها الدولة الإسلامية، بل ويوصف عصره بـ “العصر الذهبي” للدولة العثمانية، حيث بلغت الدولة في عهده أقصى اتساع لها حتى أصبحت أقوى دولة في ذلك الوقت، ممتدة على ثلاث قارات عالميّة.

زر الذهاب إلى الأعلى