دوليمميز

الأمم المتحدة تبدي استعدادها لدعم المنطقة الآمنة شمالي سوريا

أكدت الأمم المتحدة على لسان أمينها العام أنطونيو غوتيريش، خلال لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عزم المنظمة على تشكيل فريق متخصص لدراسة مقترح تركيا حول مشروع “إقامة منطقة آمنة” في سوريا.

وأوضح نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، الجمعة، في مؤتمر صحفي أن “أردوغان وأثناء لقائه بغوتيريش في إسطنبول في وقت سابق اليوم، عرض عليه مقترح تركيا المتضمن إقامة منطقة آمنة جديدة في سوريا”.

وقال حق أن “غوتيريش أبلغ أردوغان أن المفوضة السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ستشكل عاجلا لجنة متخصصة لدراسة المقترح”، مضيفا أن “الأمين العام شدد على مبدأ ضمان العودة الآمنة والطوعية للاجئين السوريين إلى بلدهم”.

ويأتي مقترح الرئيس التركي في إقامة منطقة آمنة جديدة، بعد دعوات سابقة وجهتها تركيا لدول العالم لمساعدتها في تأمين عودة مليوني لاجئ سوري إلى بلادهم، مع توفير لهم الخدمات الأساسية والبنى التحتية اللازمة وكل متطلبات الحياة.

وأمس الجمعة، استقبل أردوغان غوتيريش، وجرى اللقاء في قصر وحيد الدين باشا بمنطقة أوسكودار في إسطنبول.

يذكر أنه في 7 آب/ أغسطس الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشترك” في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وفي 9 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، انطلقت عملية “نبع السلام” بأمر من أردوغان، والتي تهدف لتطهير شرقي الفرات من التنظيمات الإرهابية وعلى رسها PKK/PYD الإرهابي، وتهيئة الظروف أمام إنشاء المنطقة الآمنة وتسهيل الظروف لعودة مئات آلاف من اللاجئين والنازحين والمهجرين السوريين إلى ديارهم.

زر الذهاب إلى الأعلى