دوليسياحةمميز

تركيا.. الوجهة الأكثر تفضيلا للسياح البريطانيين خلال عام 2022

حسب ما أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية "إيزي جيت"

تستعيد تركيا مكانتها كوجهة أكثر تفضيلا للسياح البريطانيين، وذلك بعد الإجراءات التي اتبعتها الحكومة التركية من خلال برامج السياحة الآمنة، وانحسار تداعيات فيروس “كورونا”.

وذكرت شركة الخطوط الجوية البريطانية “إيزي جيت”، إحدى أهم شركات الطيران ومنظمي الرحلات السياحية في بريطانيا في بيان، الأربعاء، أنها حصلت على أكبر عدد من الحجوزات في العام المقبل إلى تركيا.

وقال براد بينيتس، مدير مبيعات “إيزي جيت” للعطلات، لموقع “ترافل ويكلي”، إن “الحجوزات لموسم العطلات لعام 2022 قد بدأت بالفعل”.

وأكد بينيتس أن “تركيا تحتل المرتبة الأولى في الحجوزات”، مشيرا إلى أن “أنطاليا هي الوجهة المفضلة بشكل خاص”.

بدورها، نشرت صحيفة The Sun البريطانية خبرًا بعنوان “تركيا وجهة العطلات الأكثر شعبية في 2022”.

يذكر أن تركيا، التي تعد من بين وجهات العطلات الشعبية للسياح البريطانيين، استقبلت مليونين و562 ألف سائح من بريطانيا في عام 2019.

وتعتبر تركيا وجهة هامة للراغبين في تنظيم برامج للسياحة العلاجية أو السياحة الترفيهية، ومن أجل ذلك تولي الحكومة التركية قطاع السياحة اهتماما كبيرا، رغبة منها بأن تكون تركيا الوجهة السياحية المفضلة لدى العرب والأجانب في آن معا.

اقرأ أيضا..

قالت وكالة “رويترز” للأنباء، في 14 تموز/يوليو 2021، إن السياح العرب يفضلون القدوم إلى تركيا لسببين اثنين، لافتة إلى أنهم “يساهمون في إنعاش قطاع السياحة التركي بشكل كبير”.

وذكرت الوكالة في تقرير لها، أن “قطاع السياحة التركي يسهم في الاقتصاد بما يصل إلى 12% وهو مصدر رئيسي للإيرادات الأجنبية لتعويض الاختلالات الكبيرة في الميزان التجاري”.

وأشارت إلى أن “السياح العرب يسدون فجوة أحدثها البريطانيون المحظور عليهم السفر إلى تركيا (بسبب “كورونا”)”.

وبيّنت أن “الزوار العرب يفضلون السفر إلى تركيا لأن السياحة فيها أرخص من حيث التكاليف المادية، ولا تستلزم فرض حجر صحي عند الوصول إلى أراضيها”.

وسجلت أعداد المسافرين بالمطارات التركية في الأسبوع الأول من تموز/يوليو 2021، أعلى مستوى لها منذ بداية جائحة “كورونا”، بحسب هيئة المطارات الحكومية.

وقال مسؤولون تنفيذيون في قطاع السفر التركي، إن “الرحلات الجوية من روسيا، أكبر مصدر للراغبين في قضاء العطلات في تركيا، استؤنفت الشهر الماضي بينما يقوم الألمان، الذين يحتلون المرتبة الثانية بعد الروس، بحجوزات”.

إلا أن غياب البريطانيين، الذين لا تزال تركيا بالنسبة إليهم على القائمة الحمراء للوجهات المحظور زيارتها إلا للضرورة، كان من أسباب بقاء حركة السفر الدولي بتركيا منخفضة في حزيران/يونيو 2021 مقارنة بنفس الشهر من عام 2019.

وأشار المسؤولون إلى أن “السفر دون الحاجة للخضوع لحجر صحي وانخفاض قيمة الليرة أكثر من 50% مقابل الدولار خلال السنوات الثلاث الماضية أدى في الوقت نفسه إلى تعزيز الطلب من منطقة الشرق الأوسط”.

للاشتراك بقناة “وكالة أنباء تركيا” على تليغرام.. عبر الرابط التالي: https://t.me/tragency1

زر الذهاب إلى الأعلى