مميزمنوعات

رئيس الشؤون الدينية التركي: البشرية لن تصل الطمأنينة إلا بقيم الإسلام

قال رئيس الشؤون الدينية التركي البروفيسور علي أرباش، إن الدين والروحانية اليوم مستبعدان ويتم إساءة استخدامهما، وأن العقيدة والأحكام القيمية للمجتمعات الإسلامية تتعرّض لضرر خطير، مؤكداً أن الأزمات تدمّر عقول وقلوب الشباب، وتتلف سلام ومستقبل المجتمع.

كلام أرباش جاء خلال اجتماعه مع مدراء وسائل الإعلام الوطنية في إسطنبول، الأربعاء.

وتابع أرباش “كنتيجة حتمية لذلك نرى أن قيماً مثل العدالة والرحمة والأمانة والسلام والاعتدال التي هي من المفاهيم الأساسية للإسلام، قد تم استبدالها إلى حدٍ كبير بالفوضى والاضطرابات والصراعات التي لا معنى لها. وللأسف، فإن كل هذه الأزمات تدمّر عقول وقلوب الشباب، وتتلف سلام المجتمع وأمله المستقبلي”.

وأكد أرباش أن “الأزمات التي تمرّ بها البشرية لن تصل إلى الطمأنينة إلا بالقيم العالمية للإسلام، التي تبشر بالسلام والأمن على الأرض، وهناك آيات عديدة في القرآن الكريم تكشف وتؤكد هذا وتدعو إلى هذا الفهم”.

وذكر أرباش الآية القرآنية “يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱدْخُلُواْ فِي ٱلسِّلْمِ كَآفَّةً”، وقال “السلم يعني السلام، ويرجع أصل كلمة الإسلام إلى هذا، وهذا كان غاية جميع الأنبياء، حيث دعوا المجتمعات التي أرسلوا إليها إلى الطمأنينة والسلام والخير ونهوا عن فعل المنكرات. ونحن بصفتنا ورثة الأنبياء عملنا هو الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

زر الذهاب إلى الأعلى