منوعاتهام

خطبة الجمعة في تركيا.. دعوة للاهتمام بتربية الأطفال: هم أمانة من الله عندنا

جاء في خطبة الجمعة في عموم مساجد تركيا، اليوم، أن أطفالنا من أكبر وأجمل النعم التي أنعم الحق سبحانه وتعالى علينا بها، مؤكدة أنهم أمانة من الله عندنا، وهم زينة بيوتنا وفرحة عائلتنا ونور أعيننا وأثمن إرث سنتركه للمستقبل.

وأشارت إلى قوله تعالى “وٱعۡلموٓا أنمآ أمۡوٰلكمۡ وأوۡلٰدكمۡ فتۡنةٞ وأن ٱلله عندهۥٓ أجۡر عظيم”، وقوله صلى الله عليه وسلم “ما نحل والد ولدا من نحل أفضل من أدب حسن”.

وأضافت “يفتح أطفالنا أعينهم على الدنيا بفطرتهم النقية، ولأن فطرتهم سليمة فلديهم أرواح صالحة، يتبع الأطفال والديهم لذلك تقع على عاتقنا مسؤولية حماية فطرتهم النقية والسليمة، حتى يكبروا في ضوء قيمنا الوطنية والأخلاقية فهناك مهام يقع على عاتقنا القيام بها”.

ولفتت إلى قول النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم “وإن لولدك عليك حقا”، مضيفة أن “من واجباتنا الأساسية تجاه أطفالنا أن نطعمهم بالحلال وأن نلبسهم أجمل وأنظف الثياب وأن نضمن لهم الحصول على تعليم جيد، ومن أهم واجباتنا أن ننشأ أولادنا ليكونوا عبادا صالحين نافعين لأمتهم وإنسانيتهم، ومن حقهم علينا تشكيل شخصياتهم بالأخلاق الإسلامية وتوجيههم لتعلم عاداتنا وتقاليدنا”.

وتابعت “أنهى أطفالنا عامهم الدراسي هذا ثم ابتدؤا عطلتهم الصيفية، ويوم الإثنين المقبل تبدأ دورة تحفيظ القرآن الكريم، وهذه الدورات فرصة جيدة لتعلم القرآن الكريم وتعاليم ديننا والتعرف على سيدنا محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم، فهي فرصة جيدة لهم لاستنشاق الجو الروحي للمسجد وتكوين صداقات جديدة واكتشاف سلام العبادة”.

وجاء في خطبة الجمعة أيضا “لنحرص ألا تكون العطلة الصيفية أياما يهدر بها أطفالنا وقتهم على الهواتف المحمولة أو أجهزة الحاسوب أو بانشغالهم بأشياء غير مفيدة، وليكن هذا الصيف موسما جميلا يحملون فيه أطفالنا بأيديهم القرآن الكريم ويتسارعون به إلى المساجد، وليكن هذا الصيف وقتا مميزا تنبض به قلوب أطفالنا الصغيرة بحماس لتعلم القرآن الكريم، وليكن هذا الصيف أياما مثمرة نلامس فيها خميرة الإيمان في قلوب أطفالنا الطاهرة ونزين أرواحهم بالقيم الأخلاقية للقرآن وحب النبي صلى الله عليه وسلم، وليكن فصلا فريدا تنقش فيه قلوب أطفالنا المشرقة بجمال الإسلام”.

وتابعت “أدعو أطفالنا إلى مساجدنا، التي هي قلب المدن، ومركز الحياة، ورمز وحدتنا وتضامننا، وإلى دوراتنا القرآنية، التي هي عش العلم والحكمة والمعرفة بنداء (هيا تسارعوا يا أطفال، حان وقت دورة القرآن الصيفية)”.

وختمت خطبة الجمعة بقوله صلى الله عليه وسلم “خيركم من تعلم القرآن وعلمه” .

زر الذهاب إلى الأعلى