العالم الإسلاميمميز

لبنانيون يعتصمون ويحرقون الدولار الأمريكي تضامنا مع تركيا

خلال اعتصام شعبي في البقاع اللبناني

شارك العشرات من اللبنانيين باعتصام شعبي في البقاع (شرقي البلاد) تصامنا مع تركيا التي يتعرض اقتصادها لحرب تشنها قوى دولية عديدة.

وأقيمت الوقفة، الجمعة، بتنظيم من حركة الإنقاذ في مسجد الوسام في بلدة الصويري، شرقي لبنان.

وخلال الاعتصام أحرق المشاركون فيه العلم الأمريكي وبعض الدولارات تعبيرا عن غضبهم من السياسات الأمريكية في المنطقة، داعين بعضهم البعض للتخلي عن الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية.

الدكتور خالد عبد الفتاح رئيس حركة الإنقاذ وخطيب مسجد الوسام، شدد في كلمة ألقاها خلال التحرك على "أهمية التضامن بين المسلمين.. نحن نعتبر أي محاصرة لأي دول عربية أو إسلامية هي محاصرة لكل المسلمين".

وأوضح أن "ما تمر به تركيا هو نتيجة تفوقها الاقتصادي وسعيها للاستقلال السياسي ودعمها لقضايا الأمة"، مردفا "لذلك حاولوا اقصاءها سياسيا عبر الانقلاب العسكري الفاشل عام 2016 وحين فشلوا أرادوا أن يعيدوا الكرة بانقلاب اقتصادي إثر هيمنة الدولار على الأسواق العالمية".

وشدد عبد الفتاح على "وجوب تضامن الدول والشعوب العربية والإسلامية مع تركيا والسعي للاستقلال الاقتصادي تمهيدا للاستقلال السياسي".

ودعا "الشعوب العربية للوقوف مع كل من يقف مع الأمة الإسلامية وقضاياها"، لافتا إلى أن "أردوغان اليوم يمثل الزعيم الذي يتطلع لحماية قضايا المسلمين المحقة في شرق العالم وغربه، لذا نقول لأردوغان وتركيا لستم وحدكم في هذه المعركة".

وختم أنه "بعد هزيمة المحاولة الانقلابية الجديدة ينتظر الأحرار في العالم أياما جميلة".

لبنانيون يعتصمون ويحرقون الدولار الأمريكي تضامنا مع تركيا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق