مقابلاتمميز

الصحفي اللبناني علي الأمين: قرار منع استيراد بضائع تركية سياسي وغير مبرر

الأمين قال لـ"أنباء تركيا" اليوم الخميس "نحن ضد هذا القرار ومتكلين على حكمة الأتراك"

قال رئيس تحرير موقع جنوبية اللبناني، الصحفي علي الأمين، إن قرار الحكومة اللبنانية منع استيراد بعض السلع من تركيا "هو قرار سياسي لا علاقة له بالاقتصاد"، مشددا أن "اللبنانيين يرفضونه بشكل كلي".

وأوضح الأمين في تصريحات لـ"أنباء تركيا" أنه "لا يمكن تفسير القرار الحكومي اللبناني بمنع استيراد بعض المنتجات التركية، إلا باعتباره قرارًا سياسيًا، ذلك أن الخلفيات الاقتصادية التي أدرجت كمبرر لصدور القرار، لا يمكن فهمها خاصة أنها جاءت حصرًا تجاه البضائع التركية، ولم تأت في سياق خطة اقتصادية قد تبرر مثل هذه الخطوة".

وأضاف أنه "وعلى رغم رفضنا لهذا القرار غير المبرر، إلا أننا نعتقد أن العلاقات اللبنانية التركية ولا سيما على المستوى الشعبي هي أقوى من أن تهزها مثل هذه القرارات".

وتابع الأمين "نهيب بالحكومة التركية أن تتعامل مع هذا القرار بروحية الحرص على حماية العلاقة بين البلدين".

وأعرب الصحفي اللبناني عن أمله "في ألا يُواجه هذا القرار بخطوات مقابلة في مضمونها، بل بمزيد من الإصرار على حماية هذه العلاقة وتنميتها"، مؤكدًا على أن "روحية معالجة تداعيات هذا القرار يجب أن تبقى تحت سقف حماية العلاقة بين لبنان وتركيا".

وختم قائلا "بالمختصر المفيد.. نحن ضد هذا القرار ومتكلين على حكمة الأتراك".

وينظم نشطاء لبنانيون، حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، منتقدين القرار الحكومي اللبناني القاضي بمنع استيراد بعض السلع من تركيا، بحجة حماية الصناعة المحلية.

وأمس الأول الثلاثاء، انتشر تقارير إعلامية عن اتخذته الحكومة اللبنانية منتصف أيار/مايو الجاري، يقضي بمنع استيراد عدد من السلع من تركيا بحجة حماية الصناعة المحلية، في حين أكدت مصادر رسمية أن القرار لم يدخل حيز التنفيذ، وهناك توجه من التجار اللبنانيين للضغط في سبيل تراجع الحكومة عن القرار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق